الأربعاء 19 يونيو 2024

خالي في لحظاته الاخيره

موقع أيام نيوز

خالي في لحظاته الاخيره مراته مسكت ايديه وقالت:

( يارب ان زوجي طلب يدي من اهلي في الدنيا وتزوجني، وانا الان اطلب يديه منك ف الاخره فزوجني اياه)

ولما م١ت قالت ان الحياه بعده لا تطاق، فلم تمر ايام حتي ماتت خلفه..

- خالي حكالي في اول زواجه لما كان ينام عن الفجر كانت مراته بتغسل ايديها بمياه بارده وتضع عطر كان بيحبه علي ايديها، فاول ما ايديها تلمس جسمه الدافي ويشم ريحه العطر يقوم مهما كان تعبان وعلى وشه ابتسامه..

- وفي مره امها تعبت فراحت تقعد بيها، فبيقول رجعت البيت من الشغل فحسيت بوحشه فبكيت زي الطفل وحضرت شنطتي وروحت قعدت معاهم، وبقيت دايما ادعي ان يومي يكون قبل يومها لاني مش هستحمل غيابها..

- مكنش بيقولها الا يا ( قره عيني) وهي كانت تقوله ( يا مهجه فؤادي )

- ولما تاخرت في الخلفه عزمت عليه يتزوج فحضنها وبكي وقالها 

انت هديه ربنا ليا، كنت اختياري ونصيبي والنهارده زاد انك بقيتي زوجتي وصديقتي واهلي وكل ما ليا..

- كانت مهتمه بنضافتها ونضافت بيتها جدا ودايما ترش معطر وتلبس احسن لبس عشان عين خالي متقعش الا كل ماهو جميل، وكان بيقولي انا بتزين لها زي ما بتتجمل هي ليا، لدرجه لما كان بيجبلها هديه او يكتب لها رساله حريص انه يرش عليها عطر ويجملها..

- كان بيخاف عليها لدرجه لو جالها العذر الشهري كان مستحيل يخليها تعمل حاجة ويقعد يطبطب عليها ويحتويها، ولما سالته ليه قالي: ربنا أسقط عنها فرضين الصلاه والصيام، ولو انت راجل لازم تصلي ولو بتموت، لان الفتره بتكون صعبه علي الست جسديا ونفسيا وهي شايلني طول الشهر مشلهاش انا يومين، وكنت ادخل عليهم ف فتره تعبه الاقيها حاطه راسه علي صدره وتقرأ قران وتدعيله بصوت عالي وهي ماسكه ايديه وكان

 ده بيطمنه..

- كان بيسمعوا بعض كويس ويخرج معاها كل جمعه يتمشوا أو ياكلوا بره، وكانت بتحترمه في غيابه اكتر من وجوده وكان بيخترم أهلها جدا ويقول مفتاح قلب الزوجه احترام أهلها والإحسان اليها والصبر عليها وكان يقول مراتك جنتك او نارك، وأعظم الرزق الزوجه الصالحه الي بتغنيك عن الناس وبتكون سرك وامانك وجيشك وقت ما الدنيا تجي عليك..

مع إني حزين على فراقكم بس عزائي إنكم مع بعض